رسائلكم التي نفخر بها

إلى أولياء الأمور الأعزّاء،،
والطّلبة المثابرين،،
والمعلّمين والمعلّمات الملهمين،،
ولكلّ من له دور في سير العمليّة التّعليميّة أكاديميًّا أو إداريَّا أو لوجيستيًّا.
خضنا ولا زلنا جميعًا في تجربتنا للتّعليم عن بعد لأول مرّة في هذه الظّروف، نذلّل التّحديات، ونتجاوز الصّعوبات، ونتعاون جميعًا كفريق واحد لتحقيق المنفعة والفائدة بصدر رحب يتّسع للعثرات اللّوجستيّة وصبر يواري عناء البدايات الجديدة لأسلوب تعليميّ جديد.
جزيل الشّكر لكلّ من ساندنا للوصول لهذا الأداء الّذي نسعى لتطويره باستمرار، ودعواتنا لكلّ من بادر بإهداء كلماته العطرة دعمًا للجهود المبذولة.